جديد مواضيع منتديات مرسى الولاية


العودة   منتديات مرسى الولاية > منتديات الصوتيات والمرئيات > مرسى لطميات المكتوبة

الملاحظات

مرسى لطميات المكتوبة مخصص للطميات مكتوبة التي تم القائها وادائها من قبل الرواديد فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-03-2011, 08:23 PM   رقم المشاركة : 1
أبو فاطمة

 
الصورة الرمزية أبو فاطمة

°¨°:: المدير العام ::°¨°

©°¨°¤ ياقائم ال محمد ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 18 - 9 - 2008
رقم العضوية : 1
الإقامة : أنتظار الفرج
مشاركات : 9,353
بمعدل : 2.19 في اليوم
معدل التقييم : 7347
تقييم : أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة
قوة التقييم : 1620

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: أبو فاطمة غير متواجد حالياً



 

افتراضي قصيدة وجه الصباح للسيد جعفر الحلي








قصيدة للسيد جعفر الحلي


ولمن يريد أن يستمع لها

[فقط الأعضاء المسجلين يمكنهم رؤية الروابط. ]




وجه الصباح علي َّ ليل ٌ مظلم ُ وربـيع أيامي علي َّ محرم ُ

والليل يشهد لي بأني ساهر إن طاب للناس الرقاد فهوموا

بي قرحة لو أنهـا بيلملـم ٍ نسفت جوانبه وساخ يلملم ُ

قلقا تقلبني الهموم بمضجعي ويغور فكري في الزمان ويتهم

من لي بيوم وغى يشب ضرامه ويشيب فود الطفل منه فيهرم

يلقي العجاج به الجران كأنه ليل وأطذرا الأسنة أنجم

فعسى أنال من الترات مواضيا تسدى عليهن الدهور وتلحم

أوموتة بين الصفوف أحبها هي دين معشري الذين تقدموا

(ما خلت أن الدهر من عاداته تروى الكلاب به ويظمى الضيغم)

(ويقــدم الأمـوي وهو مؤخر ويؤخر الـعلوي وهو مقدم)

(مثل ابن فاطمة يبيت مشردا ويزيد فـي لذاتــه متنعم)

(يرقى منابـر أحمد متأمرا في المسلمين وليس ينكر مسلم)

(ويضيق الدنيا على ابن محمد حتى تقاذفه الفضاء الأعظم)

خرج الحسين من المدينة خائفا كخروج مـوسى خائفا يتكتم

وقد انجلى عن مكة وهو ابنها فكأنما المأوى عليه محرم

لم يدر أين يريح بدن ركابه وبه تشرفت الحطيم وزمزم

فمضت تأم به راق نجائب مثل النعام بـه تخب وترسم

متعطفات كالقسي موائلا وإذا رتمت فكأنما هي أسهم

حفته خيـر عصابـة مضرية كالبدر حين تحف فيه الأنجم

ركب حجازيون بي رحالهم تسري المنايا أنجدوا أو أتهموا

يحدون في هزج التلاوة عيسهم والكل فـي تسبيحه يترنم

متقلدين صـوارمـا هندية من عزمهم طبعت فليس تكهم

حفتـه خيـر عصابة مضرية كالبدر حين تحف فيه الأنجم

ركب حجـازيون بين رحالهـم تسري المنايا أنجدوا أو أتهموا

يحدون في هزج التلاوة عيسهم والكل فـي تسبيحـه يترنم

متقـلـدين صوارمـا هندية من عزمهـم طبعت فليس تكهم

بيض الصفاح كانهـن حائـف فيهـا الحمام معنون ومترجـم

إن أبرقت رعدت فرائص كل ذي بأس وأم مـن جوانبـه الدم

ويقومـون عواليـا خطيـة تتقاعـد الأبطـال حن تقـوم

أطرافها حمـر تزين به كما قد زين بـالكف الخضيبة معصم

وتباشر الوحش المثار أمامهم بيديه ساب كما يسيب الأرقم

وتقمصـوا زرد الدموع كأنه ماء به غص الـصبا يتنسم تقاسم

اهلي الميراث وانصرفوا من نـسج داود أشـد وأحكم نزلـوا

ابحومة كربل افتطلبت منهـم عوائدهـا الطيور الحوم

وتباشر الـوحش المثار أمامهم أن سوف يـكثر شربه والمطعم

طمعت أمية حين قل عديدهم لطليقهم في الفتح أن يستسلموا

ورجـوا مذلتهم فقلن رماحهم من دون ذلك ان تنال الأنجم

حتى إذا اشتبك النزال وصرحت صيد الرجال بما تجن وتكتم

(وقع العذاب على جيوش امية من باسل هو في الوقائع معلم)

ما راعهـم إلا تقحـم ضيغم غيـر ان يعجظـه ويدمـدم

(عبست وجوه القوم خوف الموت والـ ـعباس فـيهم ضاحك متبسم )

(قلب اليمين على الشمال وغاص في ال أوساط يحصد في الرؤس ويحطم)

وثنى ابو الفضل الفوارس نكصا فرأوا أشـد ثباتهم أن يهزموا

ماكر ذو بأس لـه متقـدا إلا وفـر ورأسـه الـمتقـدم

صـبـغ الخـيول برمحه حتى غدى سـيـان أشـقـر لـونـها والأدهم

مـاشـد غـضـبانا على ملمومة غلا وحل بـهـا الـبـلاء الـمبرم

ولـه إلـى الأقـدام سـرعة هارب فـكـانـمـا هـو بـالـتـقدم

يسلم بـطـل تـورث مـن ابيه شجاعة فـيـها أنـوف بـني الظلالة ترغم

يـلـقـي الـسـلاح بشدة من بأسه فـالـبـيـض تـلثم والرماح تحطم

عرف المـواعـظ لا تـفـيد بمعشر صـمـواعن النبأ الأعظيم كماعموا

فـانـصاع يخطب بالجماجم والكلى فـالـسـيـف يـنثر والمثقف ينظم

(أوتـشـتـكي العطش الفواطم عنده وبـصـدرصـعـدته الفرات المفعم)

لـوسـد ذو الأقرنين دون وروده نـسـفـته هـمـته بـماهو أعظم

ولـو اسـتـقـى نهرالمجرة لارتقى وطـويـل ذابـلـه إلـيها سلم

حـامـي الـضـعينة اين منه ربيعة أم أيـن مـن عـلـيـا أبـيه مكدم

فـي كـفـه الـيسـرى السقاء يقله وبـكـفـه الـيـمنى الحسام المخذم

مـثـل الـسـحابة للفواطم صوبه ويـصـيـب حـاصبة العدو فيرجم

بـطـل إذا ركـب المطهم خلته جـبـلا أشـم يـخـف فيه مطهم

(قـسـمـا بـصارمه الصقيل وإنني فـي غـيـرصـاعقة السما لا أقسم)

(لولا القضا لمحى الوجود بسيفـه واللـه يقضـي مـا يشاء ويحكم)

حسمت يديـه الـمرهفات وانـه وحسامـه مـن حدهـن لأحسـم

فغدى يهيم بأن يصول فلم يطـق كـاللـيث إذ أطـرافـه تتقلـم

أمن الـردى مـن كان يذر بطشه أن البغـاث إذا أصيب القشعـم

وهـوى بجنب العلقمـي فليتـه للشـاربيـن بـه يـداف العلقـم

(فمشى لمصـرعه الحسين وطرفه بـيـن الخيـام وبينهـم متقسـم)

(ألفـاه محجـوب الجمـال كأنـه بـدر بمنحطـم الوشيـج ملثـم)

فـأكب منحنيـا عليـه ودمعـه صبـغ البسيـط كأنمـا هو عندم

(قد رام يلثمـث فلـم يرى موضعا لـم يدمـه عـض السلاح فيلثـم)

نادى وقـد ملأ البـوادي صيحة صـم الصخـور لهولـه تتألـم

أأخي يهنيـك النعيـم ولم أخـل ترضى بـأن أرزى وأنت منعـم

أأخي مـن يحمـي بنات محمـد إن صرن يستر حمن من لا يرحم

ما خلت بعدك أن تشل سواعدي وتكف باصرتـي وظهـري يقصم

ما بـي مصرعـك لـفضيع وهـذه إلا كمـا دعـوك قبـل وتنعـم

هذا حسامـك مـن يـذب بـه لعدا ولـواك هـذا مـن بـه يتقـدم

هونت يابن أبـي مصـارع فتـية والجـرح يكنـه الـذي هـو آلم

يا مالكا صـدرالـشـريـعـة إنني لقـليـل فـي بكـاك متمأم















التوقيع - أبو فاطمة

يارب محمد وال محمد صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال محمد بالقائم من ال محمد
كيف نتشرف بلقاء الإمام المعظَّم المهدي الموعود عليه السَّلام
من الرابط التالي
http://aletra.org/subject.php?id=730


عن الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) ، أنه قال لأبي هاشم الجعفري : " يا أبا هاشم ، سيأتي زمان على الناس وجوههم ضاحكة مستبشرة ، وقلوبهم مظلمة متكدرة ، السنة فيهم بدعة ، والبدعة فيهم سنة ، المؤمن بينهم محقر ، والفاسق بينهم موقر ، أمراؤهم جاهلون جائرون ، وعلماؤهم في أبواب الظلمة [ سائرون ] ، أغنياؤهم يسرقون زاد الفقراء ، وأصاغرهم يتقدمون على الكبراء ، وكل جاهل عندهم خبير ، وكل محيل عندهم فقير ، لا يميزون بين المخلص والمرتاب ، لا يعرفون الضأن من الذئاب ، علماؤهم شرار خلق الله على وجه الأرض ، لأنهم يميلون إلى الفلسفة والتصوف ، وأيم الله إنهم من أهل العدول والتحرف ، يبالغون في حب مخالفينا ، ويضلون شيعتنا وموالينا ، إن نالوا منصبا لم يشبعوا عن الرشاء ، وإن خذوا عبدوا الله على الرياء ، ألا إنهم قطاع طريق المؤمنين ، والدعاة إلى نحلة الملحدين ، فمن أدركهم فليحذرهم ، وليصن دينه وإيمانه ، ثم قال : يا أبا هاشم هذا ما حدثني أبي ، عن آبائه جعفر بن محمد ( عليهم السلام ) ، وهو من أسرارنا ، فاكمته إلا عن أهله "


رد مع اقتباس
قديم 20-03-2011, 05:56 PM   رقم المشاركة : 2
نور علي


©°¨°¤ عضو ذهبي ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 5 - 7 - 2009
رقم العضوية : 580
الإقامة : فوق سطح الارض
مشاركات : 5,225
بمعدل : 1.31 في اليوم
معدل التقييم : 5312
تقييم : نور علي نور علي نور علي نور علي نور علي نور علي نور علي نور علي نور علي نور علي نور علي
قوة التقييم : 1146

معلومات إضافية

الجنس: أنثى

الحالة: نور علي غير متواجد حالياً



 

افتراضي








وجه الصباح علي َّ ليل ٌ مظلم ُ وربـيع أيامي علي َّ محرم ُ

والليل يشهد لي بأني ساهر إن طاب للناس الرقاد فهوموا

قصيدة رائعه جدا احب ان اسمعها
الف شكر لك اخي الكريم











التوقيع - نور علي

رد مع اقتباس
قديم 20-03-2011, 06:16 PM   رقم المشاركة : 3
أبو فاطمة

 
الصورة الرمزية أبو فاطمة

°¨°:: المدير العام ::°¨°

©°¨°¤ ياقائم ال محمد ¤°¨°©

 
تاريخ تسجيل : 18 - 9 - 2008
رقم العضوية : 1
الإقامة : أنتظار الفرج
مشاركات : 9,353
بمعدل : 2.19 في اليوم
معدل التقييم : 7347
تقييم : أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة أبو فاطمة
قوة التقييم : 1620

معلومات إضافية

الجنس: ذكـر

الحالة: أبو فاطمة غير متواجد حالياً



 

افتراضي








نعم اختي الغالية نور علي رحم الله سيد جعفر الحلي فاهي قصيدة اعجز عن وصفها

وخصوصا هذه الابيات

(ما خلت أن الدهر من عاداته تروى الكلاب به ويظمى الضيغم)

(ويقــدم الأمـوي وهو مؤخر ويؤخر الـعلوي وهو مقدم)

(مثل ابن فاطمة يبيت مشردا ويزيد فـي لذاتــه متنعم)

(يرقى منابـر أحمد متأمرا في المسلمين وليس ينكر مسلم)

(ويضيق الدنيا على ابن محمد حتى تقاذفه الفضاء الأعظم)


وايضا الابيات التي تخص مولاي وسيدي ابو الفضل العباس سلام الله عليه











التوقيع - أبو فاطمة

يارب محمد وال محمد صل على محمد وال محمد وعجل فرج ال محمد بالقائم من ال محمد
كيف نتشرف بلقاء الإمام المعظَّم المهدي الموعود عليه السَّلام
من الرابط التالي
http://aletra.org/subject.php?id=730


عن الإمام الحسن العسكري ( عليه السلام ) ، أنه قال لأبي هاشم الجعفري : " يا أبا هاشم ، سيأتي زمان على الناس وجوههم ضاحكة مستبشرة ، وقلوبهم مظلمة متكدرة ، السنة فيهم بدعة ، والبدعة فيهم سنة ، المؤمن بينهم محقر ، والفاسق بينهم موقر ، أمراؤهم جاهلون جائرون ، وعلماؤهم في أبواب الظلمة [ سائرون ] ، أغنياؤهم يسرقون زاد الفقراء ، وأصاغرهم يتقدمون على الكبراء ، وكل جاهل عندهم خبير ، وكل محيل عندهم فقير ، لا يميزون بين المخلص والمرتاب ، لا يعرفون الضأن من الذئاب ، علماؤهم شرار خلق الله على وجه الأرض ، لأنهم يميلون إلى الفلسفة والتصوف ، وأيم الله إنهم من أهل العدول والتحرف ، يبالغون في حب مخالفينا ، ويضلون شيعتنا وموالينا ، إن نالوا منصبا لم يشبعوا عن الرشاء ، وإن خذوا عبدوا الله على الرياء ، ألا إنهم قطاع طريق المؤمنين ، والدعاة إلى نحلة الملحدين ، فمن أدركهم فليحذرهم ، وليصن دينه وإيمانه ، ثم قال : يا أبا هاشم هذا ما حدثني أبي ، عن آبائه جعفر بن محمد ( عليهم السلام ) ، وهو من أسرارنا ، فاكمته إلا عن أهله "


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للسيد, وجه, الحلي, الصباح, جعفر, قصيدة

***( تنويه لزوار المنتدى )***

يستطيع الزوار اضافة ردود والتعليق على المواضيع بالضغط على ايقونة اضافة رد ويتم نشر تعليقات بعد مراجعتها




أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.


هذا المنتدى لا يتبع الى اي جهة سياسية كانت او حزبية وهدفه سير على هدى ونهج اهل البيت عليهم السلام ومفاهيم الاسلام الحقة المقالات المنشورة لا تمثل راي الادارة بل تمثل كاتبها